المستوى الخامس للقيادة: التناقض المؤدي إلى النجاح مع الإشارة إلى داروين سميث كمثال عن قادة المستوى الخامس (قراءة تحليلية)

Volume 10, Issue 2, Article 6 - 2021

Authors: مسعودة شريفي;عبد السلام مخلوفي

Copyright © 2021 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

يحاول البحث التركيز على واحد من الأساليب القيادية الحديثة. والتي ترجع فكرته للأبحاث التي قام بها كل من جيم كولينز وفريقه حول إمكانية تحويل الشركات الجيدة إلى شركات عظيمة. يقدم كولينز هذا المستوى من القيادة كأعلى مستوى يمكن أن يصل إليه القادة. حيث يتنازل فيه القائد عن دور البطل -رغم أنه يستحقه- ويتراجع للخلف ليظهر في المقدمة فريق العمل كصانع لنجاح الشركة. هذا المستوى يقدم القائد في خلطة تجمع مزيجاً متناقضاً لأنه يجمع بين التواضع الشخصي الشديد والإرادة المهنية العالية. وحتى تتضح الصورة أكثر، يحاول البحث عرض مثال ناجح عن قادة المستوى الخامس، وهو داروين سميث الذي استطاع بفضل أسلوبه القيادي تحويل شركة كيمبرلي -كلارك من مجرد شركة ورق عادية إلى شركة عظيمة ورائدة في مجال المنتجات الورقية الاستهلاكية على مستوى العالم.

How To Cite This Article

شريفي، مسعودة، مخلوفي، عبد السلام (2021). المستوى الخامس للقيادة: التناقض المؤدي إلى النجاح مع الإشارة إلى داروين سميث كمثال عن قادة المستوى الخامس (قراءة تحليلية). المجلة العالمية للاقتصاد والأعمال: 10(2): 324-340
https://doi.org/10.31559/GJEB2021.10.2.6