العَامِلُ فِي الظَّرْفِ: دِرَاسَةٌ فِي نَصِّ القُرْآنِ الكَرِيمِ فِي ضَوْءِ المَبْدَأِ اللُّغَوِيِّ يُغْتَفَرُ فِي الظَّرْفِ مَا لَا يُغْتَفَرُ فِي غَيْرِهِ

Volume 1, Issue 1, Article 1 - 2019

Authors: حمدي محمود جبالي

Copyright © 2019 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

تَتَبّعَتِ الدِّراسة ُآيَاتٍ كَريمةً، وَقَعَ فيها مَا ظَاهرُهُ أنّهُ مُشْكِلٌ، مِن حَيثُ كَانَ الظَّرْفُ أَحَدَ مُكَوِّنَاتِ نَظْمِهَا. وَلَمْ يَكُ تَعْيِينُ العَامِلِ في هَذا الظَّرْفِ؛ في هَذهِ الآيَاتِ، مَحَلَّ إِجْمَاعِ أَهْلِ العَربيّةِ، وَعُلمَائِها، وَإِنّما كَانَتْ أَقْوَالُهُم فيهِ شَتّى؛ كُلُّ قَوْلٍ كَانَتْ لَهُ جِهَةٌ، وعِلّةٌ غَيرُ الّتِي لِلآخرِ، وَكانَ مِن بَيْنِ هَذهِ العِلَلِ أَنَّ مَعْمُولَ العَامِلِ ظَرْفٌ، وَالظَّرْفُ يُغْتَفرُ، أوْ يُتّسَعَ فِيهِ مَا لَا يُتَّسَعُ في غَيرِهِ. هَذَا مَا أَمَّلَتْ هَذِهِ الدِّرَاسَةُ بَيَانَهَ، وَالإِنْباءَ بِهِ. وَبَيَانُ مُؤَمَّلِ الدِّرَاسةِ لَمْ يَكُ بِمَعْزِلٍ عَنْ بَيَانِ غَيْرِهِ مِنْ أَقْوَالِ أَرْبَابِ الصَّنْعَةِ، وَمُتْقِنِيهَا، فَفِي الجَمِيعِ كَشْفٌ بَيّنٌ لِلُطْفِ نَظْمِ الجُمْلَةِ في القُرْآنِ، لَمْ يَكُ لِيَكُونَ إِلّا في كِتَابِ اللهِ، آيَةِ رَسُولِهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِلَى قَوْمٍ صَنْعَتُهُمُ العَرَبِيَّةُ. وَمِنْ أَهَمِّ نَتَائِجِ الدِّرَاسَةِ: 1 ـ أَنَّ الدِّرَاسَةَ تَتَبَّعَتِ المَبْدَأَ اللُّغَوِيَّ يُغْتَفَرُ فِي الظَّرْفِ مَا لَا يُغْتَفَرُ فِي غَيْرِهِ، حَيْثُ أَمْكَنَهَا ذَلِكَ، فِي نَصِّ الجُمْلَةِ القُرْآنِيَّةِ، لَدَى النُّحَاةِ المُفَسِّرِينَ، وَالمُعْرِبِينَ، وَمَنْ كَانَتْ لَدَيْهِ مُكْنَةٌ فِي تَحْلِيلِ نَظْمِ الجُمْلَةِ، وَبِنَائِهَا، فِي الآيَةِ القُرْآنِيَّةِ. 2 ـ وَأَنَّ هَذِهِ الدِّرَاسَةَ أَنْبَأَتْ بِجَلَاءٍ عَنْ أَنَّ هَؤُلَاءِ النُّحَاةَ اعْتَمَدُوا هَذَا المَبْدَأَ اللُّغَوِيَّ، وَاتَّخَذُوهُ حُجَّةً فِي تَعْيِينِ العَامِلِ فِي الظَّرْفِ، مِمَّا بَدَا فِيهِ إِشْكَالٌ، أَوْ غُمُوضٌ. 3 ـ وَبَيَّنَتِ الدِّرَاسَةُ أَنَّ الاعْتِمَادَ عَلَى هَذَا المَبْدَأِ، وَالأَخْذَ بِهِ أَقْرَبُ إِلَى طِبِيعَةِ اللُّغَةِ، وَرُوحِهَا، لِبُعْدِهِ عَن التَّأْوِيلِ، وَالتَّقْدِيرِ.

How To Cite This Article

حمدي محمود جبالي (2019) العَامِلُ فِي الظَّرْفِ: دِرَاسَةٌ فِي نَصِّ القُرْآنِ الكَرِيمِ فِي ضَوْءِ المَبْدَأِ اللُّغَوِيِّ يُغْتَفَرُ فِي الظَّرْفِ مَا لَا يُغْتَفَرُ فِي غَيْرِهِ
المجلة الدولية للدراسات اللغوية والأدبية العربية Vol 1 (1) 1-24