مدارس علمية عُمانية رائدة- مدرسة الشيخ حبيب بن سالم أمبوسعيدي (ق12هـ/ 18م)

Volume 8, Issue 2, Article 11 - 2020

Authors: خلفان بن سالم البوسعيدي;سعيد بن راشد الصوافي;محسن بن ناصر السالمي;مسلم بن سالم الوهيبي

Copyright © 2020 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

يزخرُ المجتمعُ العماني بمدارسَ رائدة، وذات قيمةٍ علميةٍ كبيرة، كانت ولا تزال بمثابة جامعات وكليات يتخرجُ منها أفواجٌ مِنَ الطلبة، مُزودين بمناهل الشريعة الغراء، ومُرتوين مِنْ حياض الدِّين الإسلامي وأصول شريعته وفروعها المختلفة، وقد ظهرتْ عبر حِقب التاريخ كثيرٌ مِنْ تلك المدارس العلمية التي ازدانت بحلق الذِّكرِ واستوعبتْ العديد مِنْ طلاب العلم الشريف. وقد تناولتْ هذه الدراسة مدرسةً عزَّ مثيلها وندر نظيرها، أمَّها كثيرٌ مِنْ طلبة العلم، وتخرّج من بين أروقتها مجموعة من العلماء الكبار، إنها مدرسة الشيخ العلامة حبيب بن سالم بن سعيد أمبوسعيدي، التي أنشأها في بداية منتصف القرن الثاني عشر الهجري في مَحَلة عقْر نزوى، والتي تُعنى بجوانب كثيرةٍ مِنَ المعرفة، لاسيما اللغة العربية والفقه وأصوله، وهذه الدراسة تعتمدُ اعتماداً كلياً على المنهجين الاستقرائي والوصفي، في بيان مظاهر هذه المدرسة التي استمرتْ أكثر مِنْ نصف قرن، وكان أثرُها كبيراً وتخرَّج منها دعاةٌ وعلماء، وقادةٌ وأدباء، كان لهم القِدح المُعلَّى في ميدان العلم والمعرفة.

How To Cite This Article

البوسعيدي، خلفان وآخرون. (2020). " مدارس علمية عُمانية رائدة- مدرسة الشيخ حبيب بن سالم أمبوسعيدي (ق12هـ/ 18م)". المجلة الدولية للدراسات التربوية والنفسية: 8(2): 388-396
https://doi.org/DOI:10.31559/EPS2020.8.2.11