التعريف بالمؤلَّفات في المحكم والمتشابه في القرآن الكريم (دراسة وصفية)

Volume 4, Issue 2, Article 1 - 2020

Authors: أحمد بن سعد بن حامد المالكي

Copyright © 2020 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

إن موضوع البحث هو: التعريف بالمؤلفات في المحكم والمتشابه في القرآن الكريم، وهدف البحث هو: معرفة المؤلفات في المحكم والمتشابه في القرآن الكريم؛ ليعرف المتخصص كيفية التعامل مع تلك المؤلفات، والاستفادة منها، ومشكلة البحث هي: كيف أعرف المؤلفات في المحكم والمتشابه في القرآن الكريم؛ لكي أتعامل معها؟ وأهم نتائج البحث هي: أن المتشابه في مصطلح المؤلفات في علوم القرآن الكريم هو: المتشابه اللفظي الذي يُعنى بجمع الألفاظ القرآنية، وتوجيهها، وأنه يقع اللبس على كثير من المتخصصين في التفريق بين المشكل والمتشابه، وبينت الدّراسة أنّ المشكل نوع من أنواع المتشابه المعنوي، وهو ما يطلق عليه المتشابه الإضافي، وأنّه قد أُلفت مؤلفات تحمل اسم المتشابه، وهي في علم المشكل؛ فصح أن نقول: كل مشكل متشابه، وليس كل متشابه مشكل، ومن النتائج أنّه لم يؤلف تحت هذا العنوان ( المتشابه المعنوي ) أحد- فيما أعلم- وإنما وقع تأليف العلماء على أفراده وأنواعه، وهذا شبيه بصنيع الأصوليين في موضوع العام، وأنّ التصنيف في المتشابه اللفظي يشمل المؤلفات التي تُعنى بجمع الآيات المتشابهة فقط، وكذلك المؤلفات التي جمعت بين الجمع والتوجيه، وأن المؤلفات في المتشابه اللفظي التي تعنى بالجمع والتوجيه أثرها في التفسير أقوى من المؤلفات التي لا تعنى إلا بسوى الجمع فقط - التي يصح أن يقال: ليس لها أثر أصلاّ، وأنّ التأليف في المتشابه اللفظي الذي يعنى بالجمع والتوجيه لا يقوم به إلا جهابذة العلماء في اللغة والتفسير، وهذا قد يفسّر لنا قلّت التأليف فيه.

How To Cite This Article

المالكي، أحمد. (2020). "التعريف بالمؤلَّفات في المحكم والمتشابه في القرآن الكريم (دراسة وصفية)". المجلة الدولية للدراسات الإسلامية المتخصصة: 4(2): 56-67
https://doi.org/DOI:10.31559/sis2020.4.2.1