إيان ألموند، المستشرقونَ الجددُ: صورُ ما بعد حداثية للإسلامِ من فوكو إلى بودريار ( لندن ونيويورك: دار أي. ب. توريس، 2007 )

Volume 2, Issue 2, Article 2 - 2020

Authors: فؤاد عبد المطلب

Copyright © 2020 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

يهدفُ هذا العرضُ إلى تقديمِ فكرةٍ واضحةٍ ما أمكنَ عن هذا الكتابِ لتشجيعِ العودةِ إليه بغيةَ ترجمتِهِ إلى العربيةِ ودراستِهِ وتقويمِهِ نقديًا من الدارسينَ المهتمينَ ووضعِهِ في إطارِ دراساتِ الاستشراقِ الجديدةِ. ويشمُلُ هذا العملُ عرضًا موجزًا لكتابِ إيان ألموند، المستشرقونَ الجددُ: صورُ ما بعد حداثية للإسلام من فوكو إلى بودريار، الصادرِ ضمنَ منشوراتِ دار أي. ب. توريس عام 2007. ويقدمُ في الاستهلاليةِ تعريفًا بالمؤلفِ ومجالِ عملِهِ واهتماماتِهِ البحثيةِ والأعمالِ الرئيسةِ التي أصدرها وتُعنَى بالأدبِ الإنجليزيِّ والمقارنِ وما بعد الاستعمارِ وبالإسلام وعلاقتِه بالغربِ على وجهِ الخصوصِ. ثم يدخلُ في موضوعِ الكتابِ وهو الاستشراقُ الغربيُّ وعمليةُ بنائِه للآخرِ العربيِّ والمسلمِ عبرَ نظرةٍ بحثيةٍ نقديةٍ رصينةٍ. ويدرسُ الكتابُ عن كثبٍ أعمالَ نيتشه، وديريدا، وفوكو، وبودريار، وكريستيفا، وجيجيك؛ بالإضافةِ إلى رواياتِ بورخيس، ورشدي، وباموق، لا بكونِهم نقادًا بل من خلال خطابِهمُ الذي يستعملُ الشرقَ ويتناولُ الإسلامَ ويرسمُ صورَهُ بخطٍّ استشراقيٍّ حداثيٍّ متنامٍ. ويحاولُ المؤلفُ استكشافَ المعاني الضمنيةِ لهذا الاستعمالِ بالنسبةِ إلى المشروع الحداثيِّ وللإسلامِ نفسِهِ، مستندًا إلى أفكارِ بعضِ المختصينَ في مجالِ دراساتِ الحداثةِ والإسلامِ وذلك في ضوءِ المناخِ الغربيِّ المفعمِ بالخوفِ والارتيابِ من العالَمينِ العربيِّ والإسلاميِّ. ويسعى المؤلفُ إلى إثباتِ أنَّ نقادَ الحداثةِ إنما يخطُّونَ بنظراتِهم خطًا جديدًا من الاستشراقِ. ويرى بعدَ دراسةٍ مفصلةٍ في أفكارِ هؤلاءِ المفكرينَ النقديينَ المتفاوتةِ الوضوحِ أنَّ الأهدافَ الأوروبيةَ لم تنتهِ لكنها انتقلتْ إلى مرحلةٍ جديدةٍ، وذلك على الرغم من الحضورِ الخفيِّ للنزعةِ الاستشراقيةِ القديمةِ. ويدعو في النهايةِ إلى ضرورةِ دراسةِ الإسلامِ ضمنَ سياقِه التاريخيِّ، والحركاتِ الإسلاميةِ بالعلاقةِ مع الليبراليةِ الغربيةِ لأنها في نهايةِ المطافِ الوجهُ الآخرُ لتلك الإيديولوجيةِ.

How To Cite This Article

عبد المطلب، فؤاد، (2020) إيان ألموند، المستشرقونَ الجددُ: صورُ ما بعد حداثية للإسلامِ من فوكو إلى بودريار ( لندن ونيويورك: دار أي. ب. توريس، 2007 )، المجلة الدولية للدراسات اللغوية والأدبية العربية، 2(2)، 54- 58
https//doi.org/DOI:10.31559/JALLS2020.2.2.2