المشكلات التي تواجه طالبات البرامج الانتقالية في كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بجامعة الملك سعود

Volume 4, Issue 3, Article 7 - 2018

Authors: أمل بنت علي الغامدي

Copyright © 2018 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

تعاني جامعة الملك سعود من كثرة الطلب على التعليم الجامعي من الطالبات اللاتي لم تؤهلهن معدلاتهن للالتحاق بالجامعة مباشرة؛ ولذلك، أنشأت الجامعة كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع، لتتولى تقديم عدد من البرامج الانتقالية. وتتمثل أهمية الدراسة في تجربة البرامج الانتقالية في كليات المجتمع كإجراء جوهري لزيادة الطاقة الاستيعابية للجامعات، والتوسع في الدراسات العليا وإجراء البحوث. وقد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، وتكون مجتمع الدراسة من عدد (368) طالبة. وأوضحت نتائج الدراسة أن هناك 18 مشكلة تعاني منها طالبات البرامج الانتقالية، يتمثل أهمها فى قلة المساحات الخارجية في مبنى الكلية، عدم توافر عدة شعب مطروحة لنفس المقرر في أوقات مختلفة، عدم وجود أماكن لقضاء وقت الفراغ بين المحاضرات، عدم توضيح أسماء أعضاء هيئة التدريس، عدم وجود مكافأة مالية للطالبات. وقد أوصت الدراسة بتوفير مبانٍ للكلية, وتخصيص مكافأة مالية لطالبات البرامج الانتقالية أسوة بزميلاتهن من طالبات الجامعة، وتوفير الكفاءات المناسبة والمؤهلة من أعضاء هيئة التدريس, وتزويد الأعضاء الحاليين بالمهارات اللازمة.

How To Cite This Article

أمل بنت علي الغامدي (2018) المشكلات التي تواجه طالبات البرامج الانتقالية في كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بجامعة الملك سعود
المجلة الدولية للدراسات التربوية والنفسية Vol 4 (3) 416-444