مفهوم النفس في القرآن الكريم وانعكاساته على المنهاج التربوي في المجتمع المسلم

Volume 1, Issue 3, Article 3 - 2017

Authors: وليد رفيق العياصرة

Copyright © 2017 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

هدفت هذه الدراسة إلى بيان مفهوم النفس في القرآن الكريم وانعكاساته التربوية على المنهاج التربوي في المجتمع المسلم، وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي، وأسلوب تحليل المضمون لعينة من الآيات القرآنية، وقد أظهرت الدراسة عددا من النتائج هي: 1. النفس: كائن محدث مركب من عنصرين (مادي ومعنوي)، لها خصائصها، وصفاتها، وقدرات كبيرة، تتناسب مع الهدف، والوظيفة المكلفة بها، وهي عمارة الأرض. 2. العقل الإنساني مقيد، وبنفس الوقت ذو قوة متناهية. 3. في المنهاج الإسلامي تقدم العلوم التي تعود بالخير على الإنسان وتساعده على تنمية جوانب الخير في النفس. 4. النفس الإنسانية مسؤولة عن تحديد سلوكها، فهي تمتلك من القدرات والملكات العقلية والأحاسيس والانفعالات ما تمكنها من ذلك، من هنا جاءت مسؤوليتها مسؤولية خاصة عن نفسها وعن أفعالها وتصرفاتها خير أم شر.

How To Cite This Article

وليد رفيق العياصرة (2017) مفهوم النفس في القرآن الكريم وانعكاساته على المنهاج التربوي في المجتمع المسلم
المجلة الدولية للدراسات التربوية والنفسية Vol 1 (3) 353-396