قياس كفاءة البنوك في القطاع المصرفي السعودي باستخدام تحليل مغلف البيانات خلال الفترة 2013 – 2017

Volume 6, Issue 2, Article 1 - 2019

Authors: سعـد بن علـي الوابـل

Copyright © 2019 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

في هذه الورقة البحثية تم استخدام تحليل مغلف البيانات DEA بشقيه المدخلات والمخرجات تحت افتراض ثبات غلة الحجم (CRS) وعوائد الحجم المتغيرة (VRS)، للتحقق في كل من الكفاءة الفنية والكفاءة الحجمية للقطاع المصرفي السعودي خلال الفترة (2013 – 2017). يعتبر كل بنك بمثابة وحدة اتخاذ القرار (DMU) التي تنقل مدخلات متعددة لإنتاج مخرجات متعددة. ومن ثم تحدد درجة الكفاءة النسبية التامة لكل وحدة من خلال مقارنة مدخلاتها المتعددة ومخرجاتها المتعددة، وقد شملت الدراسة استخدام مدخلين: حقوق المساهمين والودائع ومخرجين: القروض وإجمالي الموجودات. وقد توصلت الدراسة لمجموعة من النتائج أهمها أن هناك فائض في الموارد المتاحة لدى بنوك الدراسة غير الكفء؛ أي أن موارد هذه البنوك تفوق استخدامها مما يوضح ضرورة زيادة الاستثمارات المصرفية لدى البنوك السعودية حتى تستطيع تحقيق الكفاءة النسبية التامة، حيث توصلت الدراسة الى أن (البنك السعودي البريطاني، البنك العربي الوطني، مصرف الإنماء، بنك الجزيرة) قد حققت درجات الكفاءة النسبية التامة مما يوضح قدرة هذه البنوك على تحقيق الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة لديها، بينما يٌمكن لمجموعة سامبا المالية وبنك الرياض والبنك الأول ومصرف الراجحي وبنك الاستثمار والبنك السعودي الفرنسي تحقيق الكفاءة النسبية التامة عند قيامهم بتخفيض مدخلاتهم، كما يمكن للبنك الأهلي التجاري وبنك البلاد تحقيق الكفاءة النسبية التامة عند قيامهما بتخفيض مخرجاتهما ومدخلاتهما.

How To Cite This Article

سعـد بن علـي الوابـل (2019) قياس كفاءة البنوك في القطاع المصرفي السعودي باستخدام تحليل مغلف البيانات خلال الفترة 2013 – 2017
Global Journal of Economics and Business Vol 6 (2) 238-255