أخلاقيات العمل الإسلامي وتأثيرها الإيجابي على الفرد والمنظمة

Volume 5, Issue 2, Article 2 - 2018

Authors: عبدالوهاب بن شباب الشميلان

Copyright © 2018 . This is an open access article distributed under the Creative Commons Attribution License, which permits unrestricted use, distribution, and reproduction in any medium, provided the original work is properly cited.

 Download PDF File

 Share on GOOGLE+  Share on Twitter  Share on LinkedIn Open XML File

Abstract

خلق الله الخليقة، وأمر الإنسان بالعمل والسعي في الأرض؛ لتعميرها وقضاء حوائجه، وليستغني بالعمل عن ذل السؤال، من أجل ذلك، حثَّت الشرائع السماوية جميعها على العمل والإخلاص فيه. وعندما جاءت الشريعة الغرَّاء والدين القويم بوحي السماء من لدُن ربِّ الأرض والسماء، إلى نبينا الكريم محمد بن عبد الله –صلى الله عليه وسلم-، حرص الدين الإسلامي على ضرورة التمسُّك بالأخلاق القويمة والمُثُل العليا واحترام الأعراف والتقاليد والمبادئ السامية، التي توجِّه الإنسان إلى مكارم الأخلاق. إنَّ الأخلاق الكريمة تتمثَّل في تلك الخلال الحسنة، التي تتكامل لتكوِّن شخصية الإنسان المسلم، وهي كلٌّ لا يتجزَّأ؛ إذِ الإسلام دين شمولية المبادئ والقيم، فالعدل، والأمانة، والصدق، والالتزام، والوفاء، والإباء، والكرامة، والشهامة، والشجاعة والإقدام، وغيرها كثيرٌ، خلالٌ في مجموعها تكوِّن شخصية المسلم في حياته العامة...فإذا تطرَّقنا إلى أخلاقياته في العمل، لوجدنا أنَّ تحلِّي المسلم العامل بأخلاقيات الإسلام أمرٌ لازمٌ، يستقيم به العمل، ويحقِّق النجاح والرشاد للمنظمات والمؤسسات على جميع الأصعدة. فإذا ما استوعب المسلم أخلاقيات العمل الإسلامي، واستطاع تطبيقها في مجال عمله، والتزم أفراد المؤسسة بأخلاقيات الإسلام، من منظور إيمان العامل والموظَّف بمبادئ الخير والحق والعدل والمراقبة الذاتية والالتزام بساعات العمل، لرأينا مردود ذلك بجلاء على الأفراد والجماعات، لذا يقف هذا البحث على دراسة أثر أخلاقيات العمل الإسلامي على الفرد والمجتمع، في رؤية علمية بروح إسلامية. وقد هدفت الدراسة في مضمونها إلى الكشف عن أثر أخلاق العمل في الإسلام، وانعكاسه على الأفراد والمؤسسات إيجابًا وسلبًا. ولمَّا كانت الدراسة تحتاج إلى وصف وتحليل، فإنَّ الدراسة لجأت إلى المنهج الوصفي التحليلي؛ لدراسة أثر أخلاق العمل في الإسلام على الفرد والمجتمع. وقد توصَّلت الدراسة إلى أنَّ الدين الإسلامي يحثُّ على الخلق القويم، ويدعو إلى التحلِّي بالآداب السامية، وأن يتنزَّه المسلم عمَّا يتنافى مع القيم والمبادئ والأعراف الدينية والمجتمعية، وأنَّ هذا الموضوع يمثِّل شعبة من شُعب الإسلام، فكما أنَّ الإسلام يهتم بالأخلاق عمومًا، فهو يهتم بأخلاق الوظيفة، وهذا ما تدعو إليه الشريعة الغرَّاء؛ من أخلاقيات الجد والإخلاص في العمل، والنزاهة، والبُعد عن العادات المرذولة كالمحسوبية والرشوة والإهمال وغيرها.

How To Cite This Article

عبدالوهاب بن شباب الشميلان (2018) أخلاقيات العمل الإسلامي وتأثيرها الإيجابي على الفرد والمنظمة
Global Journal of Economics and Business Vol 5 (2) 139-152